الجبير .. أمانة الشرقية تسعى لتوفير الطاقة وأتمتة الأنشطة وتحويل مدن المنطقة الى مدن ذكية

أمانة الشرقية تشارك في اجتماع مدن الطاقة العالمية باسكتلندا



الرأي - المنطقة الشرقية

شاركت أمانة المنطقة الشرقية في الاجتماع السنوي لتجمع مدن الطاقة العالمية والفعاليات المصاحبة له، والذي عقد في مدينة ابردين الاسكتلندية، بوفد ترأسه معالي أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير وبعضوية المهندس زياد بن عبد الكريم السويدان الوكيل المساعد لشؤون البلديات والمشرف على عضوية الأمانة في التجمع، والمهندس محمد بن عبد المحسن الحسيني رئيس بلدية محافظة القطيف، والاستاذة لينا اركوبي مديرة مركز الابداع البلدي، والمهندسة نورة العريفي من وكالة التعمير والمشاريع.

وتم خلال الاجتماع مناقشة العديد من المواضيع المتعلقة بالتجمع واستراتيجيته حتى عام 2030 ، والاطلاع على تقرير الأداء المعد من قبل الأمانة العامة للتجمع وتقارير اللجان الفرعية الخاصة المرتبطة به واعتماد موازنة 2019 وميزانية 2020 ، كما ألقى معالي أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد الجبير، كلمة في الاجتماع أكد من خلالها دعم الأمانة لكافة أنشطة التجمع، وسلط الضوء على خطط الأمانة في سعيها لتوفير الطاقة وأتمتة انشطتها وتحويل مدن المنطقة الى مدن ذكية، و اختتم معالي الأمين كلمته بتوجيه الشكر لسعادة عمدة مدينة ابردين اللورد بارني كروكيت على حسن الاستضافة وحفاوة الاستقبال والتنظيم .

كما قام وفد الأمانة على هامش الاجتماع بزيارة مركز تقنية الطاقة في مدينة ابردين والاطلاع على أحدث التقنيات والدراسات في التحول الى استخدام مصادر الطاقة البديلة، وزيارة جامعة روبرت جوردن للاطلاع على الأبحاث التي تقوم بها الجامعة لتوفير الطاقة وحضور حفل تخريج دفعة من طلاب السنة النهائية بالجامعة، كما تم حضور عدد من ورش العمل والتي استعرضت تجارب المدن الأعضاء بالتجمع في عدد من المواضيع المتعلقة بإدارة المدن .

الجدير بالذكر أن التجمع عبارة شراكة بين عدد من كبرى مدن الطاقة بالعالم يتخذ من مدينة هيوستن الأمريكية مقراً لأمانته العامة ويضم في عضويته عدداً من مدن الطاقة حول العالم، ويهدف إلى تبادل المعلومات والخبرات بين المدن الأعضاء في الجوانب الاستراتيجية والتخطيطية والبيئية والتنفيذية والبلدية، ويضم التجمع بالإضافة إلى مدينة الدمام عدد من المدن العالمية مثل هيوستن الأمريكية وابردين الاسكتلندية ومدن كالغاري وهاليفاكس وسانت جونز من كندا ومدن دونغ يانغ وداقنق من الصين وبيرث الأسترالية وستافينغر النرويجية وباراكيا الكولمبية وكوالالمبور الماليزية وايزبيرغ الدنماركية وفيلاهيرموسا المكسيكية وكوبي اليابانية وكيب تاون من جنوب افريقيا .

وأوضح معالي أمين الشرقية المهندس فهد بن مخمد الجبير، أن” تجمع مدن الطاقة العالمية عبارة عن تجمع عالمي غير ربحي، يتيح للمدن الأعضاء تبادل المعلومات في قطاع صناعة البترول، والاطلاع على خطط التنمية الاقتصادية للمدن الأعضاء، ويسعى أعضاء التجمع للتعاون فيما بينهم في مجالات التقنية ذات العلاقة بالطاقة والثقافة والتعليم وصناعة المساندة في صناعة البترول، ويقدم تسهيلات للأنشطة التجارية للأعمال المحلية والسفر لمدن الأعضاء، إضافة إلى تنمية الأعمال التجارية ورؤوس الأموال”.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح