خطوط الحياة



خطوط الحياة أو ( Time Lines) في كثير من نظريات التنمية الذاتية تعني إصطلاحاً شكل أفتراضي لخط حياتك و يكون بجانب خطوط أخرى تختلف فيما بينها… وجودك و انتقالك بينها يحدده نيتك و من ثم درجة وعيك و في هذا الإطار و الشكل هو ما يكافئ عندنا اللوح المحفوظ الذي فيه حفظ بها الله مقادير الخلق قبل أن يخلقهم ومستودع لمشيئاته سبحانه.

نية التطوير و التغير من الأمور الطيبة و قد تكون من الأمور الأساسية و المطلوبة لتشمل جميع نواحي حياتنا وحيث يقول الله تعالى ( إن الله لا يغير ما بقوم حتى يغيروا ما بأنفسهم) و في الدعاء نقول ” اللهم إنفعنا بما علمتنا و علمنا ما ينفعنا و زدنا علماً”

فالنية و حسن الظن ( التفاؤل)والعلم و المعرفة و مما نتولى نحن ممارسته كسلوك و تصرف عملي منعكسا على واقعنا إنطلاقا من ما ذكرنا هو ما يحدد درجة الوعي و يرفعه ومنها يتيسر لنا إنتقلنا لخط حياة جديد نريده و نطمح إليه و نحس به بالتطور و من ثم نطمح للمزيد وعلى هذا النسق من التعاطي ننتقل لخط حياة أفضل وأفضل …

للتواصل مع الكاتب:
‏‪fhshasn@gmail.com‬
‏‪@fhs_959


9 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح