اختتام برنامج الرحلات التدريبية الكشفية السعودية في فلوريدا الأمريكية



الرأي - مبارك الدوسري - الرياض

اختتمت جمعية الكشافة العربية السعودية ، يوم أمس برنامج الرحلات التدريبية الكشفية التي نظمتها الجمعية بالتعاون مع كشافة الفتيان الأمريكية ، لتأهيل أكثر من 100 قائد كشفي ودارس من عمداء شؤون الطلاب ووكلائهم ومن في حكمهم من أعضاء هيئة التدريس بالجامعات والكليات في المملكة , وذلك في مخيم لانوشي في ولاية فلوريد بالولايات المتحدة الأمريكية ، بحضور الأمين العام لجمعية الكشافة العربية السعودية ، الدكتور صالح بن رجاء الحربي ، و مدير مخيم لانوشي ماثيو ريغان.

والقى الأمين العام للجمعية كلمة خلال حفل الاختتام أكد فيها أن تلك الدراسات جاءت ضمن حرص الجمعية لأداء الحركة الكشفية رسالتها التربوية، عبر إيجاد قيادات تستطيع القيام بمهامها التطوعية بفاعلية كبيرة ، ولتكون موارد قيادية متميزة كماً وكيفاً ، والتعامل معها في إطار رؤية متكاملة تبدأ بتوفير القائد الكشفي وتوصيف مهمته وتأهيليه والاتفاق معه على مجموعة من الالتزامات واستمرار دعمه للقيام بدوره بأفضل صورة ، وفق سياسة تنمية القيادات العالمية ، ورؤية المملكة 2030 .

والقى أحد الدارسين كلمة نيابة عن زملائه قدم فيها الشكر للجمعية على حرصها بتأهيل قياداتها الكشفية على أعلى مستوى باعتبار القادة الكشفيين هم حجر الزاوية في تطوير وتفعيل العمل الكشفي الذي يتصل بالمراحل الكشفية المختلفة ، وتحقيق رسالة الكشفية .

واشاد مدير مخيم لانوشي ماثيو ريغان، في كلمة له بالمناسبة بالكشافة السعودية وحرصها على تأهيل قياداتها بالمستوى الذي يتفق والسياسة العالمية والوطنية لتنمية القيادات ، مُشيراً الى التعاون المستمر والبناء بين الكشافة الامريكية والسعودية منذ توقيع اتفاقية التعاون الثنائية بين الجمعيتين عام 2008 م.

وفي ختام الحفل قام الدكتور الحربي بتكريم القطاعات الكشفية المشاركة ، وتكريم الكشافة الأمريكية ، وقيادة مخيم لانوشي.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح