قالت أنه لاحدود لعطاء المرأة وكفاحها

سعاد وخيك تنقش ابداعها بين “حوار الصمت” و”الوتد”



الرأي - محسنة الفيفي - جازان

لأن الفن التشكيلي يعكس الواقع الذي نعيشه ولأنه لاحدود للابداع خاصة إن كانت مصدره أنثى فكانت سعاد التي قالت أنه لا حدود لعطاء المرأة وكفاحها.

سعاد عبد الواحد وخيك إحدى فنانات المملكة التشكيليات والتي تجاوزت بإبداعها حدود الوطن من مواليد المنطقة الشرقية وعضو في جمعية الثقافة والفنون بالرياض وجاليري نسما ارت بجدة ونائبة رئيس جماعة الفن التشكيلي بالقطيف.

نشأت وترعرعت الفنانة سعاد وخيك بين عائلة هاويه للفن ، تلقت الدعم من والدتها التي كانت موهبتها الرسم والخياطة ، و والدها الذي يمتك روح التذوق الفني ، شاركت في عدة معارض محليا ودولياً ،كما حصلت على عده جوائز محلية وكان للرأي معها هذا الحوار :

 

_ حدثينا عن بدايتك الفنية؟

بدأت مشواري مع الفن التشكيلي بالقلم والمسطرة والورقة فتشكلت لدي أشكال هندسية.

 

_متي بدأ فنك يظهر للناس على الساحة الفنية ؟

منذ عام 2006 عندما ألتحقت بدورات لتطوير نفسي وتعلمت الضوء والظل وهو الأهم في العمل الفني ، وبدأت مشاركاتي من خلال الدورات والمعارض وبفضل الله ثم الأستاذة سهير الجوهري استطعت الظهور .

 

_ ماذا كانت أول لوحة قمت برسمها وهل لاقت استحسان المتذوقين؟

 

أول عمل لي كان عن الطبيعة وهي عبارة عن غروب الشمس عند امواج البحر ، وقد لاقت إعجاب المتذوقين وتم أختيار عملي لديوان الشاعر سعود الفرج بأسم (ربما أمل).

 

_أحب الأعمال لك ؟ ولماذا ؟

 

أحب جميع أنواع الفن كل فن له ذائقة فنية مختلفة سواء واقعيا أو تجريديا أو رقميا أو مجسما أو مفاهيمي ، ولكن أكثر فن هو التجريد والمفاهيمي والتجريد لأني أحب العيش مع لوحتي وأبدع فيها سواء بالألوان أو بأضافة تقنيات ، فالمدرسة التجريدية هي واقعي يتم فيها تجريد العمل بالخيال والألوان المتناسقة ، أما الأعمال المفاهيمية تعطيني نظرة إعجاب وفن لأنها أختراعات فنية مبتكرة.

 

_ ماهي العوائق التي صادفتك في مسيرتك الفنية؟

 

كل فنان يصادف في حياته عوائق سواء مادية أو معنوية، ولكن لله الحمد العوائق كانت بالنسبة لي فترة عابرة لا تعيقني ، وبالأستمرار وعدم الأستسلام تغلبت عليها ، فالمشوار الفني يحتاج إلي صبر وتوكل على الله ثم ثقة بالنفس والقدرات الفنية.

 

_أي المدارس الفنية تستهويك؟ وأي مدرسة تريدين خوض تجربتها؟

أحب المدرسة التجريدية بأنواعها والأعمال المفاهيمية ، أريد أن اخوض تجربة الفن المفاهيمي ولكن هذا لايمنع أن اتمسك بصميم فني وهو التجريد.

 

_هل لوحاتك تحمل رسالة؟ أم مجرد جمال بصري؟

 

نعم جميع أعمالي لها فكرة ورسالة فأنا أجردها من الواقع فهي تحمل رسالة من الزمن الماضي الأصيل ومن الحاضر والمستقبل .

 

_هل كانت مواقع التواصل الأجتماعي متنفسا لعرض أعمالك؟

 

نعم مواقع التواصل الأجتماعي لها أثر ومتنفس لعرض الأعمال مما يساعد بالتعرف على صاحبة هذا النوع من الفن ومن تكون ،حيث أنها وسيلة سهلة للتعريف بالفنان سواء من داخل البلد أو خارجه.

 

_ماهي القضايا التي تحرصين على مناقشتها فى لوحاتك؟

معرض حوار الصمت كان يتحدث عن الحياة في زمن الماضي وذلك بسبب الخجل وعدم حديث الأم أو الأب مع العائلة والمجتمع، ومعرض حكايا أنسان يتحدث عن النظرة التفاؤلية لذوي الأحتياجات الخاصة وأن ليس هناك أعاقة جسدية بل هناك أعاقة أخلاقية، ومعرض وتد يتحدث عن فئة معينة من الأطفال الذين يتفقدون الأحتواء في زمننا الحاضر.

 

_الفن التشكيلي يستوجب حراكاً وهمة كيف تصفين تأثير الأمر على حياتك؟

 

لابد لكل فنان أن يكون له حركة مستمرة في الفن وتجارب فنية وزيارات للمعارض الداخلية والخارجية لأن لها أثر رجعي للذات الفنية .

 

_هل هناك أحد ما تطرحين عليه أفكارك قبل أنطلاقها؟

 

في بداية مشواري قبل أقامة معرضي الشخصي الأول طرحت أعمالي على أحد الفنانين المخضرمين ،والأن اخوض التجارب بمفردي واستشير عائلتي لأني تمكنت من المسير ولكن لامانع عندي اذا احتجت الي استشارة أن ابحث عن المستشار من أصحاب الخبرة .

 

_حدثينا عن مشاركاتك المحلية والدولية ؟

عام ٢٠١٦ كان معرضي الشخصي الأول (حكايا انسان) يتحدث عن النظرة التفاؤلية لذوي الأحتياجات الخاصة بالمنطقة الشرقية .

وعام ٢٠١٢م ، معرضي الشخصي الأول في محطته الثانية بالرياض المقام في معهد العاصمة النموذجي وهو المعرض الشخصي (وتد) المقام فى صالة غاليري نسما للفنون بجدة ٢٠١٦م وشاركت في عدة دول ومنها الكويت والامارات والبحرين ولبنان والمغرب وأخر مشاركة لي حالياً في كازاخستان. 

وحصلت على المركز الأول في دورته الثانية للفن التشكيلي المعاصر ٢٠١٢م بالجوف وحصلت على المركز الثاني في مقتنيات الأعمال الصغيرة بجدة ٢٠١١م ، والمركز الثالث في مقاسات الأعمال الصغيرة بالسوق بجدة ٢٠١٣م ، والمركز الأول بالجوف في مهرجان الزيتون وأنتاجة ٢٠١٧م كما حصلت على جوائز أقتناء مسابقة السفير بالرياض ،وجائزة أقتناء البنك الراجحي النسائي وجوائز أقتناء من رجال الأعمال والمؤسسات.

 

_كيف أثرت مشاركاتك الفنية الدولية في مسيرتك الفنية؟

 

مشاركاتي الدولية كان لها أثر كبير في إبراز شخصيتي ومن تكون سعاد وخيك ، والاطلاع على ماهو جديد من الفنون والتعرف على الشخصيات سواء فنانين او فنانات .

 

_ في نظرك متى يطلق على الفنان فناناً تشكيلياً؟

الفنان الحقيقي هو الذي يخوض التجارب ويتعلم أكثر وأكثر عن الفن التشكيلي ليس فقط مشاركات وكورسات ، فهو كالبحر وفي أعماقة لؤلؤ وجواهر فنية مستوحاه من الحياة والذات.

 

ماالأمور التي يجب أن يسعى لها الفنان التشكيلي كي يكون فناناً ؟

الإطلاع على الكتب الفنية والمسيرات الفنية للفنانين المخضرمين والعالميين ،سواء من وطننا الخليجي والعربي أو الغربي فكلهم كتلة فن وأحساس .

 

_ماهي أبرز الصعوبات التي تواجة هذا الفن ورواده؟ وماهو الحل بنظرك؟

 

أبرز الصعوبات التي تواجه الفن هو تطوير ذاتك والتعارف ومكان عرض الأعمال ، والحل إيجاد مؤسسات ومعاهد وتبني هذا النوع من الفن .

 

_ هل تحكمك المزاجية ؟وهل لها أثر على أعمالك ؟

المزاجية لها دور أساسي في أنتاج العمل لأن العمل يعكس مزاجيتك ولكن احاول الأبتعاد عن المزاجية لأن العمل يحتاج الهدوء والراحة لتعيش معه.

 

_شاركتي في معارض جماعية ومعارض شخصية برأيك أيهما أكثر نشاطاً وجذباً للجمهور ؟

 

كلاهما الجماعية والشخصية لأن في الحقيقة المعارض الجماعية بداية مشوارك ومن المهم المشاركة بأستمرار لتظهري على الساحة الفنية ويتم التعرف على شخصيتك  وبعد مشوار من التعارف وتكوين علاقات أجتماعية، يكون لك معرضك الشخصي الذي ستظهرين فيه أكثر من الجماعي .

 

_هل هناك قرارات تجدد حياتك من خلال فترة التوقف ؟

كل أنسان له ظروفه في الحياة ، ويوجد مسؤوليات وأولويات ، وفي نظرتي الشخصية المركز الأول هم العائلة ومن ثم الفن ، فنحن محاسبين من الله عز وجل ، وهذا لايمنع بأني أحدد أوقات للفن وأوقات للعائلة.

 

_يري البعض في ظهور المرأة السعودية قصة كفاح .. ماتعليقك؟

نعم المرأة كفاح الماضي والحاضر والمستقبل فهي أم وأب وأخت وصديقة وأبنة تتسم بكل الصفات التي تجعلها امرأة مكافحة فهي تلد وتربي وتسهر وتعمل ، المرأة ليس لها حدود بل مستمرة في العطاء .

 

_رسالة أخيرة توجهينها لكل فنانة سعودية؟

يجب على الفنان أن يحدد اتجاهه الفني ويسعى في تطوير مجاله ، ولا يتجه مباشرة ألي أي نوع من الفن لمجرد أنه أحب هذه المدرسة ، فلابد من بداية تعلم الرسم الواقعي والطبيعة الصامتة ثم يحدد اتجاهه الفني ، ومن الجميل أن يتعلم الأنسان كل ماهو جديد من الفن .

 


1 التعليقات

    1. 1
      انعام

      سعاد فنانة متميزة بحسها المرهف وريشتها المبدعة .. فنانة مبدعة على المستوى الإقليمي والعالمي ويصطف لفنها عيون فناني العالم بكل حماس وتشجيع .. وفقك الله لكل خير يافنانة القطيف

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح