معركة الحديدة..كسر العظام بالقوة


وصلة دائمة لهذا المحتوى : http://alraynews.net/6406175.htm

وبالطبع فإن عظام ثورة ايران الخمينية التوسعية هي التي يتم الآن تهشيمها باليمن بإيدي رجال التحالف العربي العظيم الذي أنشأته وتقوده السعوديه. ولطالما دفع ملالي طهران الكثير من الجهد والأموال والوقت للتخطيط منذ ٣٩ عام ثم الشروع في التنفيذ لغرض التواجد والبقاء الدائم في سواحل الحديدة ومرفأها البحري تحديداً وعلى كافة الساحل التهامي اليماني والإشراف من خلال ميليشيات عرقية سلالية يمنية فارسية تابعة لهم على مضيق باب المندب العربي سعياً للتأثير المباشر على السعودية أولاً كدولة لتنفيذ ما برؤوسهم المريضة من نوايا سرية هدفها تخريب مكة والمدينة وهدم الكعبة قبلة الاسلام وتحويلها لطقوس الدين الخميني لأسباب انتقامية تاريخية ثم نبش قبور البقيع ومقابر شهداء أحد وتغيير واقع حجرة رسولنا الكريم سيد المرسلين صلى الله عليه وسلم والعبث بقبور خليفتيه ابا بكر وعمر المجاورين له بحجرته الشريفة. وفي الحديدة وسواحلها كانوا يهدفون الى البقاء للأبد بهدف التأثير بالتخريب والتشييع والهيمنة وتمزيق الوحدة الوطنية في جميع الدول التي تطل على البحر الأحمر، وتهديد حرية وأمن قناة السويس وتضعيف اهميتها لغرض التأثير على قرارات مصر ثم الدخول الى جامعها الأزهر وجامعاتها ومجتمعها وإخراج مصر من عالمها العربي.

 

هذه هي الحقائق عن ايران وأطماعها باليمن ودول البحر الأحمر ومن لم يصدق ذلك فله العذر إذا ما علمنا أن الأشقاء بمصر لم يهتموا أيضاً بخطورة هذا التهديد على أمنهم القومي والعربي والإفريقي! ولم يصدقوا أصلاً حتى الآن أن ايران قادرة على تخريب الوضع المصري لو تواجد حرسها الثوري ومخابراتها وثقافتها واسلحتها على السواحل الغربية اليمنية وعلى مرمى حجر من هضبة ينابيع النيل الإثيوبية، وربما لا يريد الأشقاء تذكيرهم بمشهد دخول احمدي نجاد غلام الخامنئي لقاعات الأزهر الشريف المصري وهو يرفع اصبعيه بعلامة النصر وكان ذلك بدعوة من مرشد الاخوان المسلمين لأخيه المرشد الصفوي الإثني عشري الايراني حين اختطف الإخوان حكم مصر لعام كبيس واحد كان هو الأخطر منذ استقلال مصر.

 

إن هذه الكلمات تُنشر ونحن في خضم عمليات ومعارك عسكرية مفصلية ووجودية في منطقة الحديدة اليمنية بين التحالف العربي الذي تقوده السعودية وبين الثورة الارهابية الإيرانية واتباعها في اليمن ولبنان ومن يساندهم سراً وعلانية، والواقع يقول انه لا مناص الآن من هزيمة ميليشيا ايران في اليمن ولا يوجد أي خيار غير طرد ميليشيا واتباع ومستشاري ثورة ايران من الحديدة خلال العمليات الحالية وتخليص الميناء البحري من ادارة الحرس الثوري الايراني وطرد الحوثيين من سواحل تهامة اليمنية كلياً تمهيداً لهزيمتهم القادمة الكُبرى المتمثلة بحتمية سحب اسلحتهم الثقيلة وتسليمها للدولة الشرعية اليمنية ووضعهم في مكانتهم وحجمهم الطبيعي باليمن، وقبل ذلك تطهير صعدة من براثن ايران وتطهيرها من الأسلحة ومن عناصر وأجهزة اتصالات حزب ايران الأصفر في لبنان وهذا مطلب مصيري للأمن الوطني السعودي واليمني والعربي بشكل عام والقرن الإفريقي المجاور.

 

إن يوم الحديدة العسكري القائم هو أحد ملاحم التحالف العربي ضد ايران باليمن والمنطقة. وسيكون يوم تحرير الحديدة يوم عزاء ولطم بطهران وقم وفي رأس حزبهم الشيطاني اللبناني وقائده المجرم القاتل حسن الارهابي. انها ساعات فقط أو أيام قليلة وتكتمل عمليات التطويق والمناورة لقوات التحالف بالحديدة وخارجها ليتم الإطباق على ميناء الحديدة البحري الذي ارادته ايران كمرفأ بيروت الذي يتحكم به حزب الله وكيل حرس ايران بالشام فأفشلهم الشعب اليمني والتحالف العربي. ولن يطول الوقت حتى نرى طائرات النقل التكتيكي وهي تهبط بالدعم الإنساني لشعب اليمن ولقواتها بالحديدة. إن النصر قادم وقريب جداً بعون الله. والتحالف ورجاله لا يهرولون عبثاً ويوم الحديدة سيكون علامة فارقة في تاريخ الصراع مع ثورة الخميني التوسعية الإرهابية وهو يوم ضمن ايام العرب المفصلية ضد اعداءهم وما يوم ذي قار بغائب في عمق التاريخ البعيد.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح