برازيلي اغتصب ابنته لمدة 17 عامـًا وانجب منها 7 اطفال !



[FONT=Arial]
ألقت الشرطة البرازيلية القبض على رجل في منطقة بينيريو، وذلك بعدما اكتشفت أنه قام باغتصاب ابنته لسنوات وأنجب منها سبعة أطفال، مبقياً الأمر سراً لأكثر من 17 عاماً.
وقال قناة “ريكورد” إن الرجل يدعى خوسيه أغوستينو بيريرا، وقد أوقفته الشرطة بعد ورود شكاوى بحقه تشير إلى تعديه جنسياً على ابنته، وإبقائها سجينه لديه.

وبحسب الشرطة، فإن بيريرا بدأ ببمارسة الجنس مع ابنته عندما كانت تبلغ من العمر 12 عاماً، وتبلغ اليوم 29 عاماً، وأنجب منها خلال هذه الفترة سبعة أطفال.

وتحدثت قناة “ريكورد” إلى بيريرا الذي دافع عن نفسه بالقول: “أعلم أن ما قمت به هو جريمة، ولكنها (ابنته) كانت ترتكب هذه الجريمة معي، ولذلك كان علي أن أفعل ما فعلته.”

وأضاف: “الفلاحون مثلي لا يفعلون أمراً لا يرضى الآخرون عنه، وإذا لم يكن هناك رغبة لدى الآخرين في القيام بهذا الأمر فعندها لا نقوم به.”

وتحاول الشرطة التحقيق في ما إذا كان بيريرا قد تحرش أيضاً بسائر أولاده، أو بحفيداته، وقال ناطق باسمها إن لدى الرجل البرازيلي ابنة في سن السادسة وأخرى في سن الثامنة، ويعتقد أنه قد حاول الاعتداء عليهما أيضاً، إذ ذكرت إحداهما أن والدها كان يعمد إلى ملامستها في أماكن حساسة.

أما بالنسبة لأولاد بيريرا من ابنته، فتتراوح أعمارهم بين شهرين و12 عاماً، وقد عثرت الشرطة عليهم وهم يعيشون في ظروف صعبة دون ملابس أو أحذية، وكانوا داخل منزل يتشاركه الأب مع ابنته، وقد جرى نقلهم إلى مركز خاص للرعاية والإيواء.

وأعاد الحادث إلى الذاكرة قضية اعتراف النمساوي جوزيف فريتزل، العام الماضي، بذنبه في احتجاز ابنته لنحو ربع قرن، واغتصابها وإنجاب سبعة أبناء منها، حيث صدر بحقه حكم بالسجن مدى الحياة، بعد إدانته في جميع الاتهامات التي أقر بارتكابها.
ومن بين التهم التي وجهها الإدعاء لفريتزل: العبودية والاغتصاب وسلب الحريات، والاختطاف والاحتجاز، بحسب مسؤول الإدعاء.

[/FONT]


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح