لِمَ لا يحبون وطنهم؟




أن يشعر المواطن أنه فقير أو أن له حقا لم يأخذه أو أن هناك نعمة وخيراً في بلده لا نصيب له منها؛ فذاك أمر يزعجه كثيرا، لكن حين يرى هذا المواطن أناساً كثراً يتلاعبون بالمال العام (عيني عينك)، ولا يجد من الأنظمة ما يمكن أن يردعهم ومن القوانين ما يحاسبهم .. فذاك أمر يفسر أن عددا غير قليل من المواطنين هم دائما في حالة عدم رضى ولا توافق مع وطنهم، وحينما نقسو عليهم بالنقد تجاه مشاعرهم تلك تجاه وطنهم تكون إجاباتهم عبارةٌ مختصرة: “وماذا قدّم لنا هذا الوطن، فحالنا من سيئ إلى أسوأ، وحال المتلاعبين بثروات الوطن من حسن إلى أحسن؟”.
.. عبارة مزعجة للغاية لكنها أيضا محرجة..!

(طارق إبراهيم)


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح