لماذا تفاعل الخليج مع عبدالجليل السعيد بالإتجاه المعاكس؟


وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://alraynews.net/6448083.htm

 

في البداية لا بد من توجيه الشكر والتقدير للأستاذ عبد الجليل السعيد على طرحه الموفق ضد إيران ومخلبها الحوثي باليمن عبر قناة الجزيرة، وقد وجد ذلك الطرح الشُجاع قبولاً واسعاً في أوساط السعودية وشعوب الخليج العربية. والشكر ايضاً يمتد لأقلام وأصوات ذات مواقف عروبية صادقة نهض بها مجموعة من العرب الشرفاء الآخرين من الأقطار العربية بشكل عام. أما جهود المبادرين المستقلين السعوديين والخليجيين فلا يحتاجون شكر لأن هذا واجبهم للدفاع عن قضايا أوطانهم وحكوماتهم الوطنية ومؤسساتها وعن مسؤولياتهم القومية التي تتحملها حكوماتهم بالضرورة وبحكم الأمر الواقع.

 

لكن هل يمكننا أن نتساءل: لماذا هذا التفاعل الملتهب جداً عبر وسائل التواصل الحديثة مع نتيجة مناظرة تلفزيونية شاهدها الملايين وفاز بجولاتها وبإمتياز العربي الشهم عبد الجليل السعيد؟
والجواب هو بسبب فشل الإعلام العربي الخليجي القديم في الدفاع عن قضاياه المصيرية والإستعداد لها مسبقاً وبسبب فشله في صناعة إعلام حقيقي، وبسبب تعالي هذا الإعلام على بعض أفراد مجتمعه البعيدين عن الأضواء والوظائف وحضور المناسبات، مع انهم يمتلكون قدرات وأدوات الدفاع بالكلمة والصوت عبر الإعلام، ثم أيضاً بسبب تخاذل المخضرمين ممن يُسمون بالنخُب وربما انهم أصدقاء للأغنياء قادة هذا الإعلام الخليجي في كل مستوياته من اعلاه الى القاع، فأين هم؟ لقد هربوا وتفرغوا لمنتجعاتهم وإدارة حياتهم والاستمتاع بما حققوه خلال عقود من الرخاء والإسترخاء، تواروا عندما غدر بنا بعض الأصدقاء والمنافقين والأقزام كالحمدين وحين هاجمونا الأعداء ملالي ايران ومخالبهم…

 

نعم هو فشل اعلامي رسمي مكتمل الأركان بكل دول مجلس التعاون الخليجي عدا حكومة قطر التي نجحت اعلامياً دولياً.
وبكل أسف حينما يتطوع البعض من المثقفين والآكاديميين والمفكرين السعوديين المتواضعين للدفاع من خلال الإعلام لا تأبه بهم مؤسسات الإعلام القديم الذي ناهز عمره ٧٠ عام، ربما لأنه لايوجد هناك مصلحة أو ملاءة تفرض المكانه، كما ان من المعيب أيضاً انه حينما إنبرى ثلةً من العسكريين المتقاعدين ابناء الفلاحين والفقراء بعد انتهاء مهماتهم القتالية ثم تطوعوا بالكلمة والصوت امتداداً لدفاعهم بالسلاح ووفاءً بقسمهم العسكري العظيم، يأتي من يستغرب قدراتهم ومعرفتهم وتمكنهم وفكرهم، بل ان اعلامهم الرسمي العجوز لا يعترف بهم إلا حين يشعر بالحاجة لملأ الفراغ في بعض المناسبات!.

 

يوجد في المملكة العربية السعودية الآف من الرجال والنساء المتمكنين فكرياً وثقافياً ومعرفياً، وهم وبكل اقتدار قادرين ولديهم المهارات التي يجب استغلاها للدفاع عن قضايانا المحلية والعربية إعلامياً وبمستوى مُشرف لا يقل عن جهد المحترم الأستاذ السعيد الذي تألق من خلال الاتجاه المعاكس ولا تقل عن جهود الأشقاء العرب الآخرين، لكن من يتواضع ويهيء لهم المناخ ويمنحهم الفرصة ويشجعهم على العمل، بل أين من يستقطب مئات الشباب المميزين ويدربهم اعلامياً فقط ويفتح لهم المجال. لا أحد طبعاً.

 

الإعلام الرسمي الوطني الخليجي بيئة طاردة للكفاءات الوطنية سواء كانوا من بعض منسوبيه الموظفين أوطيف المواطنين القادرين على تحمل مسؤولياتهم، وهل نحتاج الى دليل؟ نعم نحتاج: لننظر الى المتبرعين بوقتهم وراحتهم من المدنيين والعسكريين السعوديين الذين يظهرون عبر المحطات العربية العالمية وفي المقابل لا يعترف بهم اعلامهم الوطني ولا يستفيد منهم!، ولننظر كذلك الى كثير من الشباب والمهنيين الذين غادروا هذا الإعلام العتيق الى خارجه.

 

لكن وبفضل الله ثم بجهد المخلصين الوطنيين هنا لدينا بارقة أمل وقصة نجاح انطلقت، لدينا تجربة عربية سعودية جديدة ومختلفة وهي مجموعة قنوات سعودي ٢٤ التي تنوعت برامجها بشكل مختلف واستقطبت عبر شاشاتها كضيوف ومتحدثين ومفكرين الكثير من الكفاءات الوطنية والخليجية والعربية والأجنبية فأصبحت المحطة محل اهتمام الملايين بالوطن العربي وخارجه لأنها تناقش ما يهم المصلحة الوطنية ويلبي احتياج المواطن وطموحاته بكل بساطة، ومن عندي انا أضيف: وأصحبت محل اهتمام اجهزة معلومات واستخبارات ومراكز دراسات لدول كثيرة وجدت نفسها مُجبرة على متابعة برامج سعودي٢٤ وما يقوله متحدثيها وضيوفها وغزارة موضوعاتها، وهذا طبيعي جداً ومتكرر في العالم لكنه يترجم مدى النجاح والتنوع والقوة في الطرح وسقف المرونة العالي جداً واحترام الرأي بهذه المحطة.

 

أخيراً فإن تعطش الشعوب الخليجية لمتابعة الكفاءات والأصوات والكتابات التي يصدح بها ويقوم بها بعض الأشقاء العرب المحترمين هو دليل على مصداقية هؤلاء الأشقاء ونجاحهم وبراعتهم وليس لنا غنىً عنهم ابداً بأي حال، ولكنه أيضاً يدل على فراغ محلي صنعه الإعلام الرسمي القديم لهذه الشعوب بسبب مستوى رؤوساءه وبعض موظفيه الذين يغردون خارج الأحداث ولم يتمكنوا من قراءة قياداتهم العليا ولا تمعنوا سياسات حكوماتهم والمواقف الدولية وتأثيرها وانعكاساتها ولا يجيدون ادارة الموارد التي بين ايديهم. والسلام.


1 التعليقات

    1. 1
      عبدالرحمن شينان القرني

      الأمه والمجتمع الاسلامي لم ينتصران يوماً من الأيام في اي مجال بالكثره إنما بالقله الصادقه المؤمنه المحتسبه مثلك وشرواك ابا منصور .حقاً نحن في زمن التمحيص في جميع المجالات ويعلم الجميع بأن الحق لا يموت انما يمر بمراحل تمحيص ينجو وينتصر فيها اهل الحق المخلصين لقضايا أمتهم ويسقط فيها مرضى القلوب من المناففين والمتخاذلين في اوحال انتكاساتهم المتتاليه .

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح