كاسر الأنوف


وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://alraynews.net/6449665.htm

 

قبل البدء في مقالي أجزم بالنقد الذي سيصلني من البعض أما من بعض المرضى المهزومين نفسياً وهم قله أو بالسهام الخارجية لبعض الأذناب الحزبية و هؤلاء لاكرامة في الرد عليهم، لأنهم فقاعات صابونية مهما كبرت و ازداد قطرها نهايتها ذرة هواء تبيدها.
دول عربية كثيرة تتأزم عند دخول أكثر من ٣٠٠ ألف زائر لها في يوم واحد!!
و دول أخرى تعلن حالة الطوارىء بعد انفجار إرهابي واحد في احد مدننا
ألمانيا توقف المدارس و تشل الحركة ما إن تشك بوجود تهديد أمني داخلي !!
إيران تنتزع جميع أملاك منطقة الأهواز و الذي يبلغ أكثر من ٦٠ ٪؜ من موارد الدولة بدون إعطاء أهل الأهواز إي حقوق بسيطة كالصحة و التعليم بل تجعل ذلك حكراً على الفرس دون غيرهم من الشعب بحجة الحرب !!
أمريكا تمنع التجول فقط عند تلقيها بعمل إرهابي كاذب!!
أما المملكة العربية السعودية عفواً اقصد السعودية العظمى تسهل فقط لموسم العمرة في يوماً واحد اكثر من مليوني معتمر في بقعة واحدة (الحرم المكي) و تستضيف في نفس البقعة مؤتمر روؤساء دول الخليج و مؤتمر الدول العربية و مؤتمر ثالث للدول الإسلامية يشمل ٥٦ دولة ، كل دولة يترأسها رئيسها ووفدها الأمني و السياسي و الإعلامي، و تسهل لهم الاستقبال الملكي بالمطار و مرونة الحركة المرورية في التنقل و السكن التشريفي المجاور للحرم و الحماية الأمنية الكاملة و إعطاء زعيم كل دولة حرية الجلسات الجانبية قبل و بعد المؤتمر و توفير ذلك لهم إلى جانب التشاور الفكري و النقاش الأمني كل ذلك بجوار الحرم دون اي مضايقة لأي زائر أو معتمر وفي الوقت نفسه تتابع حرب الحوثيين و تُرفع التقارير للقيادة لكل مستجد، وتراسل جميع سفاراتها الدولية ولا تتوانى عن مساعدة رعايها و رعايا الخليج في الخارج ولم تنس استعدادها بكافة سبل الراحة و الأمان و الجو الايماني لضيوف الرحمن رافعة بذلك نسبة الزائرين و المعتمرين في الدول الإسلامية، عاملة بتأهبها بكامل استعداداتها لإستقبال المواطنين ( شيوخ ، قادة ، أفراد ، …..) لمعايدة القيادة في يوم العيد مع توجيه جميع أمراء المناطق بالتفرغ التام و فتح الأبواب لاستقبال المواطنين المهنئين في يوم العيد .
سائلكم بالله أي دولة تقوم بربع ذلك غير السعودية العظمى ؟
أي الدول تقدم هذه الخدمات الجبارة وتراقب كل مقدمي الخدمات ( أمير ، وزير ، عسكري ، صحي ، اداري ، …. ) بعدم استعمال الشدة مع اَي زائر أو معتمر ؟ هذا غيض من فيض ويحق لي أن أسميك أيها القائد العظيم كاسر الأنوف .

 

 

✍/ كتبه: سعود الغليسي


9 التعليقات

إنتقل إلى نموذج التعليقات

    1. 1
      الناقد

      كاتبنا اعنى فيك ولائك
      وانت بجد كاسر إعلاميين الروافض والحزبيين

      (0) (0) الرد
    2. 2
      علي العريف

      بيض الله وجهك اخي سعود مقال يستحق النشر بكل الصحف والتواصل الاجتماعي

      (0) (0) الرد
    3. 3
      ناصر

      هو كاسر الأنوف فعلاً حفظه الله وانت كاسر البروتوكولات فالطرح والحرف الجميل .. حفظك الله ابو عبدالله دائماً مبدع سلم قلمك وفكرك المتجدد

      (0) (0) الرد
    4. 4
      بندر الحامد

      الحمد لله وسبحان الله العظيم

      نسأل الله ان يوفق ولاة الأمر وان يحفظ البلاد

      وَكُلٌّ يَرى طُرقَ الشَجاعَةِ وَالنَدى

      وَلَكِنَّ طَبعَ النَفسِ لِلنَفسِ قائِدُ

      فَأَنتَ حُسامُ المُلكِ وَاللَهُ ضارِبٌ

      وَأَنتَ لِواءُ الدينِ وَاللَهُ عاقِدُ

      (0) (0) الرد
    5. 5
      عبدالله السوهج

      أحرف صاروخية مهما صغر حجمها فبأسها طويل المدى .. كتبت فأبدعت .

      (0) (0) الرد
    6. 6
      سعيد المفضلي

      حفظ الله بلاد الحرمين الشريفين وممملكتنا وحكامنا وشعبنا من شر الاشرار وكيد الحساد
      مقال في الصميم بارك الله فيك اخي سعود

      (0) (0) الرد
    7. 7
      سعد الحطاب

      الكاتب الغليسي .. عفواً
      أقصد الكاتب السعودي العظيم
      نعم السعودية عظيمة ونحن نتهيأ لولادة عظمة أعظم بإذن الله
      لأن السعودية تمشي في المسار الصحيح، مسار الوسطية والعدل
      بقيادة سلمان الحق، حفظه الله.

      شكزاً لك.

      (0) (0) الرد
    8. 8
      ام عبدالعزيز

      جزاك المولى الجنه
      وكتب الله لك اجر هذه الحروف
      طرح رائع يحمل الابداع بين سطوره وفي محتواه
      سلمت يمينك
      و سلم لنا كاسر الأنوف ..

      (0) (0) الرد
    9. 9
      د عائشه حسن المُتولى

      الله يكرمك هم حثاله
      ينطبق عليهم المثل
      نعيب زماننا والعيب فينا
      وما لزماننا عيب سوانا
      فلو نطق الدهر لهجانا
      دعهم ينبحوا ( اكرمك الله ) مثل الكلاب المسعوره👌👠

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح