إيران لا تعيش بلا حرب..أرامكو تحاصرها(٢)


وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://alraynews.net/6468768.htm

 

المملكة تعرف مكان ومدبر ومنفذ الهجوم الجبان ضد شركة أرامكو. والعالم مقتنع بما تقوله المملكة ومقتنع بأن إيران هي عقل الإرهاب ومموله في العالم. ولدى المخابرات الاميركية والبريطانية وغيرهما معلومات تؤكد مسؤولية إيران المباشرة عن الإعتداء على معامل ارامكو.

 

 

لقد إنصدم العالم من عدوانية إيران ودرجة إرهابها التي تجاوزت الحدود عندما هاجمت معامل الطاقة في بقيق التي تخدم العالم وحياته اليومية. هذا الحادث الإجرامي الذي خطط له الحرس الثوري، فضح إرهاب إيران وكشف ضعف موقفها السياسي حيث لم يجد قِسْم الإعلام والعلاقات الخارجية بمكتب المرشد الذي يعمل به حسن روحاني وجواد ظريف أي تبرير لهذا العدوان عدا أن اليمن هو الفاعل وهو الذي أتى منه الهجوم (لاحظوا: اليمن وليس الحوثي)!.

 

 

والتساؤل هو لماذا يصدر الحرس الثوري الأمر للحوثي بإعلان وقف هجمات الصواريخ والدرون الإيرانية ضد المملكة بعد استهداف ارامكو! اليس الأمر هنا واضح؟، ويبين خطورة مخطط ونوايا وأحلام الملالي، ويوضح مقدار الألم والخسارة والإحباط الذي سببته لهم عاصفة الحزم والتحالف العربي الذي أفشل مشروعهم الاستعماري باليمن الذي كانت طهران تريده أن يصبح مثل لبنان وسوريا والعراق، وهذا ما يجب ان يدركه المخدوعين والحاقدين الذين لا يصغون لغير أبواق الإخوان وقطر وبعض اليسار العربي البائس الذين يرددون ماتقوله تلك الأبواق وهو ماذا حققت عاصفة الحزم والتحالف باليمن بعد هذه السنوات. هؤلاء اعداء للمملكة وإن تظاهروا بعكس ذلك.

 

 

ثم لننظر الى تطابق موقف السيد رجب اردوقان حاكم تركيا مع ما يقوله موظفي مكتب علاقات المرشد الإيراني (روحاني ـ ظريف) حيال الهجوم على ارامكو حيث يُصر اوردغان ان الهجوم جاء من اليمن تحديداً وليس من الشمال!، ـ وما شأنك ياسيد رجب، ولماذا تؤكد أنك كاذب ومزور وتضمر الحقد للملكة ـ. هذا الرئيس المتلون فضح نفسه وكشف ضحالته السياسية وتخبطه، بل أكد بنفسه عداوته لأرض السعودية ولقيادتها ولشعبها وتاريخها.

 

ارامكو، بعد أن هاجمها حرس المرشد الايراني وعملاءه بالصواريخ غدراً وحقداً، أضحت تشكل رعباً حقيقياً للثورة، بل أن لسان حال المرشد ومرتزقته يقول ليتنا لم نرتكب هذه الحماقة وهذا العمل المتهور.
صحيح أن ارامكو لا تصنّع القنابل ولا تصدر الألغام والديناميت فهي مؤسسة سعودية عالمية حضارية تهتم بصناعة الحياة، وهي عملاق للتنمية والإنجازات والبناء، ومع ذلك لم يتوقع أحد بهذا العالم انها ستكون يوماً عذاباً مسلطاً على رقاب شياطين ثورة إيران وميليشياتها الإرهابية.
اليس هذا الإعتداء على هذه الشركة الحضارية يؤكد أن ثورة الخميني لا تستطيع البقاء لشهر واحد دون أعمال إرهابية وبلا حروب ضد الانسان وحضارته.

 

 

ربما كان المفاجىء للعالم أن الملالي أصابهم الغرور والصلف والجرأة بهذا المستوى الى درجة انهم اعتقدوا أن ارامكو لا تختلف عن أي موقع في المنطقة الخضراء ببغداد يمكن قصفه بأي وقت أو كسفينة تنقل النفط عبر مضيق هرمز ويمكن قرصنتها!. لقد وقعوا في شر أعمالهم. ويبدو أن السيناريو طويل ولن ينتهي دون أن تدفع إيران أثمان باهضة وتسدد عدة فواتير عالية التكاليف. ومن المتوقع أن الشركة ستلاحق إيران بقضايا متنوعة وتعويضات.

 

 

يبقى الأبرز أن ارامكو تحدث زلزالاً تحت أقدام الثورة الإيرانية، ومرجح أن ارتدادات هذا الزلزال ستفضي الى تحول إستراتيجي في سياسات الثورة، أو تنازلات لأول مرة تقدمها وقد تكون بداية زوالها.

 

 

ولكن وهنا الخطورة البالغة، وهو أن السعودية وحلفاءها بمجلس التعاون الخليجي عليهم توقع حدوث عمل إرهابي عظيم وخطير بدعم من إيران، تنفذه منظمة القاعدة أو داعش، وربما غيرهما، وربما بواسطة ضباع تبدو منفردة ومحسوبة على الإسلام السني! لغرض صرف الإهتمام وإضعاف الضغط العالمي الذي تعاني منه الثورة بعد مهاجمتها مواقع ارامكو.لا ننسى أن إيران ضمن أساليبها مثل هذه الأفعال للخروج من أزماتها. ولا يجب إغفال أن لديها علاقات قوية وقائمة مع المافيات ومنظمات الإرهاب العالمي.

 

 

علينا أن نتوقع عمل إرهابي كبير تدبره إيران على الأرض أو في الجو، أو من خلال هجوم الكتروني كبير ضد مؤسسات هامة يترتب عليها خسائر لا حدود لها قد تطال منظومات الجيوش والأمن أو تحلية مياه البحار، أو إحداث حرائق مجهولة بالمدن تسبب الذعر بين المواطنين، الحديث هنا عن ثورة إيران التي لا تستطيع البقاء دون حرب.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح