الشريف يدشن فعاليات اليوم العالمي للصحة النفسية بالراشد مول ويكرم ” الرأي”



الرأي - عسير

نيابة عن مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة عسير خالد بن عايض عسيري، دشن مستشار المدير العام المهندس حسن الشريف مساء أمس، فعاليات اليوم العالمي للصحة النفسية ٢٠١٩تحت شعار “التركيز على الوقاية من الانتحار” والذي نفذه مستشفى الصحة النفسية بأبها بمجمع الراشد مول بحضور مدير مركز الاتصال ٩٣٧ بصحة عسير حسين آل هتيلة.

وافتتح الشريف فور وصوله المعرض المصاحب واستمع إلى شرح مفصل من المشرف العام على مستشفى الصحة النفسية بأبها المهندس علي القحطاني عن اركان المعرض والتي شملت الاستشارات النفسية الطبية وأعراض التوحد للأطفال، وركن الاستشارات الأسرية، وركن قسم علم النفس الإكلينيكي، وركن قسم التمريض، وركن قسم التغذية، وركن التوعية الصحية وركن الصيدلية والمشورة الدوائية، والركن الخاص بالأطفال للرسم والتلوين .

بعد ذلك كرم المهندس حسن الشريف المشاركين في المعرض وهم ادارة مكافحة المخدرات ومركز فكر وابداع وجمعية رواد العطاء والرعاة الاعلاميين لرعايتهم المتميزة للفعاليات ومن ضمنهم صحيفة ” الرأي” ،حيث تسلم نائب رئيس التحرير الاستاذ سعيد آل هطلاء درع  التكريم من راعي الاحتفال المهندس حسن الشريف  كما تم تكريم شريك النجاح مجمع الراشد مول.

إلى ذلك، أوضح المشرف العام على المستشفى أنه تم خلال المعرض توزيع ما يزيد عن ٧ آلاف منشور من كتيبات طبية ومطويات وبرشورات توعوية وتثقيفية على الزوار والحضور وهو الهدف الذي كان يطمح إليه المستشفى بالوصول إلى أكبر شريحة من المجتمع وهو ما تحقق بفضل الله ثم بدعم وتوجيهات سعادة مدير عام الشؤون الصحية بمنطقة عسير، مشيراً إلى أن العيادات الطبية النفسية والاجتماعية استقبلت ما يزيد عن ١٣٢ حالة للجنسين ما بين استشارات طبية ونفسية ومشكلات أسرية تولى الرد والإجابة عليها استشاريين نفسيين متخصصين وأخصائيين نفسيين واجتماعيين، وجرى تحويل عدد من الحالات لمراجعة العيادات بالمستشفى، كما قام قسم التمريض باستقبال ما يزيد عن ٦٨٠ زائر لقياس الضغط والسكري والعلامات الحيوية وجرى تقديم النصائح الطبية لكل زائر.
من جهته، أوضح المتحدث الرسمي باسم صحة عسير عبدالعزيز آل شايع، أنه جرى خلال الفعاليات إقامة محاضرات ولقاءات مع الأهالي والزوار تحدث خلالها الأخصائي أول في علم النفس الإكلينيكي علي أبو حكمة، عن عدد من المحاور من أهمها، أهمية قضاء الوقت مع الأبناء، والثواب والعقاب في التربية، واستخدام التقنية الحديثة في التربية والتوعية عن “التنمر الإلكتروني”، واحترام خصوصية المراهق، وتغذية الثقة بالنفس ودور ذلك في التربية، وتهيئة الطفل الناشئ، وتربية الناشئ على احترام من حوله والتي تنمي احترامه لذاته.

وأشار آل شايع إلى أن المتحدثين تطرقوا إلى اعراض الانتحار والاكتئاب والقلق والاضطراب الوجداني، وأثر التعنيف وسوء المعاملة على دماغ المراهق، والاضطرابات الشائعة في سن الناشئة، والعادات المجتمعية الايجابية والسلبية في حياة الناشئة، وعدد من المواضيع الاخرى.

 


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح