أمين الشرقية يفتتح مركز التواصل المجتمعي والاهتمام الإنساني



الرأي - المنطقة الشرقية

افتتح أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير اليوم الخميس الموافق 11/09/1440هـ، مركز التواصل المجتمعي والاهتمام الإنساني، والذي يهدف إلى التعاون وتوجيه العمل الإنساني على أسس المبادئ الإنسانية والمجتمعية، وتحديد الاحتياجات والأولويات لكل المتقدمين للمركز من منسوبي ومنسوبات الأمانة، وذلك بحضور وكيل الأمين المساعد لشؤون البلديات للخدمات محمد بن عبد العزيز الصفيان، ومدير مكتب معالي الأمين الاستاذ محمود بن حسن الرتوعي.

واطلع معاليه خلال افتتاحه المركز على أبرز الأعمال التي يقوم بها المركز وكذلك الأهداف والاستراتيجيات الخاصة بالمركز، كما استمع الى شرح مفصل من قبل رئيسة المركز الاستاذة سميرة الزيات، عن الخطة المستقبلية لهذا المركز وخاصة فيما يتعلق في بيئة العمل والتواصل الخارجي.

وأضافت رئيسة مركز التواصل المجتمعي والاهتمام الانساني الاستاذة سميرة الزيات أن المركز يقوم بحملات ومبادرات توعوية وتثقيفية مستمرة طوال العام للمجتمع الخارجي لتفعيل أهداف الأمانة، مشيرة الى أن مهمة مركز التواصل المجتمعي والاهتمام الإنساني تتمثل بالسعي لتقديم خدمات متميزة ذات طابع تنموي وتوجيه القدرات والإمكانات الفردية والجماعية والمجتمعية لتحقيق أهداف المجتمع وتخفيف المعاناة الإنسانية للموظف من خلال تنسيق العمل بينه وبين الإدارات والبلديات التي يعمل بها، للمساهمة في رفع روح التكافل المجتمعي من خلال توفير الدعم والاهتمام الإنساني بين منسوبي الأمانة للمساهمة في علاج المشاكل التي يعاني منها والتي سوف تنعكس على أدائه الوظيفي.

ووجه معالي أمين المنطقة الشرقية المهندس فهد بن محمد الجبير كافة القائمين على هذا المركز بالاهتمام الانساني لكافة الموظفين والموظفات من منسوبي الأمانة، والتي تساهم في النهاية في تحسين بيئة العمل ورفع درجة الانتاجية، مع الاهتمام بالتواصل المجتمعي.

وأضاف معاليه أن مركز التواصل المجتمعي والاهتمام الإنساني والذي تم تدشينه هذا اليوم، وضع رؤيته ورسالته انطلاقاً من مهامه المناطة به، وبالمواءمة مع الأهداف التي وضعت له ومجموعة البرامج المرتبطة به، مثل برنامج جودة الحياة، وانطلاقاً من مسؤولية المركز في تفعيل وقيادة وتنفيذ الاستراتيجية الوطنية، وبناءً عليه تتمثل رؤية ورسالة وأهداف مركز التواصل المجتمعي والاهتمام الإنساني”.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح