متى ستكون الحرب حتمية ضد إيران؟


وصلة دائمة لهذا المحتوى : https://alraynews.net/6446712.htm

الشعب العربي الخليجي في حيرة ويتساءل هل سيكون هناك حرب تُشنها الولايات المتحدة ضد ثورة إيران الإرهابية أم لا، وماهي الأضرار التي ستلحق بدول مجلس التعاون الخليجي في حال نشوب الحرب. وهنا يجب القول ان الرئيس الاميركي دونالد ترمب قائد شرس وحذر جداً واهتمامه ينصب على تجنب الإنعكاسات السلبية على اقتصاده الذي تمكن هو من تطويره وتحسينه. وهذا الرئيس المختلف يريد تحقيق أهداف بلاده الإستراتيجية بأقل تكلفة ممكنة. ولهذا كانت سياسته تجاه إيران مختلفة وهي أخطر من شن الحرب العسكرية حيث اخترع مفهوم الخنق الإقتصادي ضد إيران بتصفير تصدير شريان حياتها (النفط)، ولكن ولضمان نجاح هذه السياسة وتطبيقها عملياً قام بنشر قواته المسلحة بالقرب من حدود إيران لتنفيذ هذه السياسة ولغرض الرد العسكري السريع والمباشر والقوي ضد الثورة إذا تطلب الأمر ذلك بناء على تصرفات المرشد وعملاءه بالمنطقة ضد القوات الإمريكية ومصالحها، ثم لغرض يأتي في أسفل سلم الأولويات وهو شن الحرب الشاملة إذا ما أصبحت ضرورة لكنها ليست كذلك حتى هذه اللحظة.

 

والمرشد الارهابي بطهران يدرك أن عدم تمكنه من تصدير النفط ستكون نتيجته المباشرة عدم التمكن من تمويل ثورته وحرسه الثوري وميليشياته بالدول العربية، وهذا الخنق النفطي والمالي الذي يقوم به دونالد ترمب يشكل حبل المشنقة للمرشد ولثورته، والحال كذلك فهو ايضاً لا يستطيع دخول حرب من جانبه لأنه سيخسرها وربما تطيحه بوقت وجيز.

 

بإختصار فإن شن الحرب العسكرية ضد إيران لا تحتل الأولوية في ادارة الرئيس ترمب حالياً ولكن في حال فَشِل في تنفيذ سياسته المتمثلة في خنق ثورة الملالي اقتصادياً ومنع تصدير نفطها مع انه ينجح في ذلك امام اعيننا، فقد يورط الثورة بأي عمل لغرض استخدام هذه القوات بما يجبر الملالي فقط على التفاوض، مع ان التفاوض السري قائم وسيظهر للعلن قريباً وإيران بارعة في عقد الصفقات وهذا مرضي للرئيس ترمب!. وثورة إيران في المقابل بدأ اليأس يصيبها لأنه ولأول مرة يتم تهديد الدول التي تتواجد ميليشيات إيران على اراضيها من خلال ضرب هذه الأفاعي وضرب رأسها في طهران في حال سمحت تلك الدول للميليشيا بمهاجمة اميركا وخاصة بالعراق.

 

أما في حال نشبت حرب متواصلة وشاملة وليس ضربات دفاعية محدودة كرسائل، وهذا ضمن هامش الإحتمال المتوقع أو المستبعد فإن طهران لا ترى لها عدواً غير السعودية وهي مقتنعة بأنها صاحبة استراتيجية إنهاء حكم الثورة الارهابية ومنع تهديداتها ضد المملكة والعالم وهي مهندس وداعم سياسة “الخنق” وصاحبة استراتيجية نقل المعركة الى داخل ايران، ولذلك فلابد ان الثورة الخمينية وضعت السعودية هدفاً لهجمات صاروخية وبحرية إرهابية وبطائرات الدرون كعمليات انتقامية ولا شك ان السعودية متحسبة وتقرأ الموقف الايراني بشكل دقيق ولكن لكل حرب ثمن مهما كان حجمه، وحربنا الطويلة منذ ٤٠ عام مع ثورة إيران هي وجودية ويجب غياب هذا النظام بغض النظر متى سنتمكن من ذلك، والشعب السعودي مدرك ومتقبل لأبعاد ونتائج أي عمل يغير سلوك ايران أو يطيح ثورتها.

 

وقد تتعرض الإمارات العربية لهجمات انتقامية محدودة، أما الشقيقة عمان ودولة قطر فليس لهما أي نصيب من الإرهاب والانتقام الإيراني بأي حال حتى والقوات الأمريكية تقلع من الدوحة ومسقط، وفي البحرين والكويت في حال قيام حرب فقد تتحرك خلايا إيران الإرهابية هناك وهذا يشكل خطورة بالغة جداً إذا لم يتم احباطها وخاصة بالكويت.

 

الخبراء والمحللين العرب وخاصة بمجلس التعاون ذهبوا مباشرةً للخيار العسكري متأثرين بعاصفة الصحراء وما بعدها خلال تحرير الكويت، لكن الرئيس ترمب ليس الرئيس بوش والظروف تغيرت بشكل تام وإيران ليست كالعراق والإقتصاد الإمريكي لن يحتمل تكرار نفس السيناريو. ومع كل ذلك فثورة إيران مقبلة على أحداث كبرى تواجهها للمرة الأولى. وللطغاة نهاية وستكون مفاجئة لهم بعون الله.


أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح