شهامة السعوديين مع اعداءهم (هيكل)



لم أرى محمد حسنين هيكل “رحمه الله” على أنه أقل من عدو للسعودية، عاش الرجل حياته الطويلة حاقداً عليها ومحرضاً ضدها بلا هواده. لم يتحدث يوماً عن أي قضية عربية وإسلامية وغيرها إلاّ ويذكر المملكة بسوء ودون مناسبة!. وقد المحت يوماً الى حقيقة هيكل “العدو” في مقالة أشبه بعتاب مودة لسمو الأمير تركي الفيصل.

https://alraynews.net/6421291.htm

 

المتنبي عاش حياته يحلم بالمناصب العليا فقاتل بشعره وأسفاره من أجل ذلك، بيد انه فشل ولم يحقق أي شيء من أحلامه، لكنه ترك للدنيا إبداع أدبي خالد يتجاوز بتأثيره وأهميته وصيت قائله جميع تلك الدول وزعماءها الذين تجاهلوه ليموت في النهاية مقتولاً بالصحراء، ولا يزال المتنبي يلهمنا بحربياته ومعاركه..، محمد حسنين هيكل لديه نزعة شيطانية عدوانية تتجاوز صلاحية المنصب الوزاري الذي حصل عليه بالفعل ، فمآربه الخفية وأحلامه تفوق إمكانات الصحفي، وحضوة المستشار، ومقدرة منسق الإستخبارات، وجميعها كانت سر نفوذه وشهرته في عهد عبدالناصر. وقد استبعده لاحقاً السادات وحسني مبارك.
من يقرأ هيكل من خارج مصر فسيجد أن لديه عُقد نفسية صنعها لنفسه، أحد أسبابها كراهيته للسعودية أرضاً وشعباً وقيادةً وتاريخاً وموقعاً، وقد زاده كمداً وطاعوناً أن هذه السعودية التي يسميها منذ قيامها “البدو وبتاع الجمل” هزمت مشروعه الإنقلابي العدواني الذي خطط له وأقنع به الرئيس جمال عبد الناصر، ثم زاده غبناً وحسرةً أنه شاهد بعينيه الرئيس الزعيم عبد الناصر يخضع للأمر الواقع ويعترف بأن السعودية هي رأس الحربة في العمل العربي والإسلامي وهي أحد صُناع الاستقرار الدولي ، فكيف لو رآها جمال الآن وهيكل مستشاره ومبعوثه؟!.
المقارنة السابقة تعد تجنياً على المتنبي الذي مات منذ قرون لكن شعره ملأ الدنيا وأشغلها، بينما غاب هيكل وقد شاهد بعينيه حصيلة تاريخه التحريضي ضد بني قومه، متمثلاً في هذا الخراب العربي ما بعد2010م الذي كان هيكل نفسه أحد المؤسسين له بفكره وتزويره ومشورته فكانت الهزائم والإنهيارات التي نعاني خيباتها المُريعة. رحل هيكل “رحمه الله” وترك لنا اسوأ الأعمال وأقسى الهزائم والنكسات التي تحمل بصماته مع غيره، إرثه للعرب صفحات سوداء مليئة بالكذب والتلفيق والتزوير حتى وهو يتجاوز التسعين حولاً!.
أخيراً ، تخيلوا هيكل كم هاجم وعادى السعودية وحرض عليها وحاول تشويه مكانتها في جميع عواصم العالم التي يرتبط بها وبأجهزتها وبكبار قادتها مرسولاً فوق العادة من عبدالناصر “رحمه الله”، تخيلوا كل ذلك وما خفي أعظم، ليأتينا الأستاذ الطيب، سمير عطا الله، عبر صحيفة الشرق الأوسط قبل يومين، ويخبرنا بأن الملك سلمان بن عبد العزيز ، القائد الذي وقف بنفسه جندياً متطوعاً مدافعاً عن أرض مصر والعرب ،وهو الذي يعرف التاريخ ويفهم هيكل ، كان نصره الله بحسب الأستاذ عطا الله أول المتصلين بأسرة محمد حسنين هيكل للتعزية بعد رحيله في 17 فبراير 2016م!.
هل كان هيكل وحده عدواً للسعودية ؟ بالطبع لا .. هناك غيره ممن توهموا أنهم قادرين على  زحزحة الجبل عن مكانه لكنهم هُزموا قبل أن يقتربوا من صخرته السفلى الملامسة للتراب، ولو رفعوا رؤوسهم نحو قمته لاكتشفوا كم هم عابثين وظالمي لأنفسهم!.


3 التعليقات

    1. 1
      عياف الجنوبي

      هذا الهيكل المقبور استقطبته قناة الخنزيرة وخصصت له برنامج على شكل حلقات مقابل الرشوة كعادتها وكان يلقي محاظراته بشكل فلسفي وركيك من ماقلل في رغبة المشاهد العربي في متابعة القناة حيث حذر الكثير من الكتاب والمثقفين السعودين والخليجيين من توجهاته ومحاولته قلب الحقائق وتزوير التاريخ رحل هيكل بسجله المخزي وسيرحلون بقية المرتزقة وستبقا بلادنا بحول الله شامخة برجالها المخلصين فلانامت اعين الجلناء
      مقال اكثر من رائع
      شكرآ سعادة اللواء

      (0) (0) الرد
    2. 2
      محمد الجـــــــابري

      #السعودية

      إقتباس…

      هزمت مشروعه الإنقلابي العدواني الذي خطط له وأقنع به الرئيس جمال عبد الناصر، ثم زاده غبناً وحسرةً أنه شاهد بعينيه الرئيس الزعيم عبد الناصر يخضع للأمر الواقع ويعترف بأن السعودية هي رأس الحربة في العمل العربي والإسلامي وهي أحد صُناع الاستقرار الدولي ، فكيف لو رآها جمال الآن وهيكل مستشاره ومبعوثه؟!.

      دوما رائع ابا منصور
      تحيااااااااااااااااااااتي

      (0) (0) الرد
    3. 3
      التميمي

      خرج من الدنيا حسنين مذموما مدحورا هو ومشاريعه وصعدت السعودية القمم متربعة على قيادة العالم العربي والإسلامي آمنة مستقرة مزدهرة قتلت الحاسدين كمداً وغيظاً ، حماها الله وأيدها بنصره

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح