“صواديف الايام” قصيدة للشاعر عبدالله الشمري



الرأي - مضواح بن شتوي

ثورة مشاعر وافقت ساعة إلهام
نــادت لـهاكل الجـوارح وجتها

••••

تــوافـقت بحروفها هي والارقام
والـفــكر وافـقـها على برمجتها

••••

مدري من الوسواس والا نبا هام
عـنـي تـرف وطــوّلت رفــرفــتها

••••

من العام لا والله من اللي وراالعام
وعــيني تــخـفّي عــبـرةً حابستها

••••

لاهاضت همومي على القلب وانضام
كــن الــقـيامه تــبـتـدي زلــزلـــتــهـا

••••

يبدا الظلام وتطلع الشمس ما انام
اهــيـم فـي سلمى وفي غطرستها

••••

ادفــع قدم رجلي بالآمــال قدام
مــادام روحـي ما بـدت غـرغـرتها

••••

صارعت بالافكار غايات واحلام
و راحت ضحيّه للسنين وعـنـتها

••••

ما رافت بحالي صواديف الايام
ونفسي تـتــوق لحاجةً فاقدتها

••••

الحـــظ لا مــنــه تـــردّا ولا قام
بــيـادر الساقي تــقـل بــركتها

••••

حتى الغيوم اللي بها السيل طمام
هــبّت عليها العاصفــه وابعدتها

••••

والعاصفه ماهيب اعاصير وانسام
يصحى ثقيل النوم من جلجلتها

••••

الارض طول وعرض مزروعة الغام
الناس فيها اغراب ما صالحتها

••••

هذي بقايا رسوم واطلال الاقوام
عاشت و راحت والسنين اقتفتها

••••

وقايع الدنيا مثل عرض الافلام
تمت بسرد احداثها دبلجتها

••••

وحنا مثل من قبلنا عاش مادام
ان كان فوق الارض والا تحتها

••••

طير الحباري صامل الطلع ردام
شاف الطريده وانعثر بشبكتها

••••

مهما جرى مانيب للنفس لوّام
دفـعـتها مار الحظوظ خذلتها

••••

ياحـظ مادامك تعثّر بالاقدام
كم فرصةً ضاعت مثل سابقتها

••••

هذا الكفن مترين من ساتر الخام
المـوته اللي تـقـطع النفس متها

••••

ازهد بدنيا كلها زيــف واوهــام
وسوالــفـاً ما تنلّحق شاردتها

••••

اخشى من الافعى ومن نابهاالسام
عن شرّها جنّبت حتى شجرتها

••••

إن فارقتني فالضروره لها احكام
والاّ وانا ماشي قطعت رقبتها

••••

العام يوم اصوم من عرض من صام
حان الفطور ونفسي اعفت بختها

••••

وسط المضيف اللي على الشارع العام
خذت يدي لقـمه والاخرى رمــتـها

••••

وليمة الحاقد غضاريف وعــظـام
يبغى يهين الضيف في عرمشتها

••••

والناس ماهم لأسود القلب خدام
وعز النفوس اسعادها وثمرتها

••••

يضحك بنا شلّة معاثير واقزام
حثالةً مار الظروف خدمتها

••••

لاشً لقى له لاش شاري وسوام
عليه يعرض صيدته بمرقتها

••••

اللبس يستر كلاً عيباً بالاجسام
وتكشف مهابيل البشر ثرثرتها

••••

ما فكّر الجاني بساحات الاعدام
في قصّة الشمّات وش تاليتها

••••

الصحف لا طويت وجفّن الاقلام
النــاس ترجي المـغـفـره عاقبتها

••••

الشاعر: عبدالله محمد الشمري


1 التعليقات

    1. 1
      مشبب البشري

      صح الله لسااااااااان ابو نايف
      اشهد انه ابدع وتشرفت بسماعها منه في النخبه الادبيه .
      لاعدمنا ابو نايف وبشوق للقادم

      (0) (0) الرد

أضف تعليق

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *



ملاحظة : يمنع نشر أي تعليق بدون الاسم الصريح